Minggu, 14 Oktober 2012

Biography of Imam al-Shawkaani, Mohammed bin Ali

Biography of Imam al-Shawkaani, Mohammed bin Ali
al-Imam al-Mujtahid Muhammad ibn Ali ibn Muhammad ibn Abdillah Al-Shawkaani then al-Son'ani, born on Monday 28 Dhul Qo'dah in 1173 H.
He memorized the Qur'an well and memorized a lot of observations-observations and summaries of different fan fan, when it was the age of Imam Al-Shawkaani not even 10 years, then went to the great sheik, he busied himself with a lot of chronicle, a collection of adab -adab. In the book of al-Badru al-Thali 'in the books mentioned that Al-Shawkaani read in the presence scholars as a test. And researchers in the fiqh, hadith, language, interpretation, adab (literature) and mantiq. Imam Al-Shawkaani including yag diligent student.
Breadth of knowledge and skill in Imam Al-Shawkaani making expert in hadith, fiqh and usul Ulumul Qur'an jurisprudence, leads to renewal and a break away from the shackles of taqlid, when it has not reached the age of 30 years.
Writings and speeches of Imam Al-Shawkaani target rigidity and taqlid, living Imam Al-Shawkaani against heresy, kurafat, keep people from destroying things and misguidance-munkar, explain their religious views yag clean, cling to al- book and al-Sunnah, inviting them to follow the teachings of the true religion, clean-Aqeedah Aqeedah of the growing evil in his time.
In the year 1209 H, at age 36, she became a grand qodhi in al-Mansur 'Aly ibn al-Mahdi Abbbas.
The works of Al-Imam Al-Shawkaani Shawkaani
His work reached 278, but there are 38 books in print, he compiled his book with limited objectives. Religion discuss problems, discuss aspects of the religious sciences and close loopholes in place, against duping streams and ta'assub (fanatic).

Among the works of Imam al-Shawkaani are:
1.Tuhfatud Dzakiriin Sharh 'Iddatul Hisnil Hushain

Irsyadus Tsiqot ilaa Syara'ii Ittifaaqi al-'alaa al-Tauhiidi al-wa wa al-Nubuwwati Ma'aadi, as a rejection of penjelekan Musa bin Maymun al-Andalusi al-Yahuudy
2.Syarah Shudur fi Raf'il Qubur
3.Risalah Haddi fii al-Safari Yajibu ma'ahu Qashrus Shalati
4.Risalah Fi Hukmi al-Tholaq al-Bidh'i it Yaqa'u am laa?
5.Ittihaful Mahroh fi al-Kalam 'alaa Haditsi laa' wa laa Adwaa Thayroh
6.Risalah al-Bhugyah Masalati fii al-Ru'yati, ie about seeing God in the afterlife, where he explains how madhab Ahlu Sunnah about it and kebohonganu capan ahlul heresy about the stretcher.
7.al-Tasykiik 'alaa al-Tafkikk wa Irsyaadul Ghabiyyi ilaa Madhabi Ahlil Bayti shuhuubi fii al-Nabiyyi

8.al-Bahtsul al-Musfir 'an Tahriim Kullu Muskirin
9.Risalah Hukmi fi al-Tas'iir

10.al-Taudhih fii Tawaaturi jaa maa fil al-Mahdy al-Muntadzary wa al-Dajjali wa al-Masiih
Minutes of Jawabus saaili 'alaa ma'na hadith "madinatuil ilmi Ana wa' Ali babuha"

The work of Imam Al-Shawkaani most famous
1. The Interpretation
Fathul Qadiir al-Jaami al-riwayah bayna fanay wa al-Diroyah
2. In Fiqh
al-Saylu al-Jaraar al-Muttadafiq 'Hadaiqol ala al-Azhar, the Sharh al-Azhar fiFiqhi aalil Bayti
3. In the Hadith
Author Nayl al-Sharh al-Akhbar al-Muntaqa

Biography of Imam al-Shawkaani

Nama-nama Ulama tafsir Al-quran

Nama-nama Ulama tafsir Al-quran

As-Suyuti, Jalal al-Din (849-911 AH, 1445-1505 AD)
At-Tabari, Abu Ja'far (224-310 H, 839-923 AD)
Al-Qurtubi, Syams al-Din (600-671 AH, 1204-1273)
Abdulsalam, Izz al-Din (577-660 AH, 1181-1262 AD)
Al-Khazen (678-741 AH, 1280-1341 AD)
Ibn al, Abu Faraj (508 e - 597, 1116 -? 1201)
Ibn al-'Arabi, Abu Bakr (468 - 543 AH, 1076-1148)
ibnu Jawziyah (691-751 AH, 1292-1350 AD).
Al-Mawardi, Abu Hassan (364 -450 e, 974-1058 m)
Tunisia Ibnu Arafa (716-803 AH, 1316-1400 AD)
Al-Shanqeeti, Mohamed Lamine (1325 - 1393 H, 1907 - 1973)
Al-Tsaalbi, Zeid (786-876 AH, 1384-1471 AD)
Abu Saud Al-Emadi (898-982 AH)
Al-Zamakhsyari (467-538 AH, 1074-1143 AD)
Al-Nasafi, Abu Barakaat (w. 710 H, 1310 AD)
Al-baidhowi, Nasir al-Din (- 691 e, -?? 1292)
Al-Samarqandi, Abuallit (- 375 e, -?? 985 AD)
Al-Biqai, Burhanuddin (809-885 AH = 1406-1480 AD)
Al-Razi, Fakhr al-Din (544-606 AH, 1150 - 1210 M)
ibn al-jauzi, Abu Faraj (508 e - 597, 1116 -? 1.201 I)
Al-Shawkaani, Mohammed bin Ali (1173 H 1.250 H,1759-1834)
Abu Hayyan Andalusia (654-745 AH, 1256-1344 AD)
Al-Alusi, Abualtina Shahabuddin (1217-1270 H, 1802-1854 AD)

Nama-nama Ulama Tafsir Al-quran

السُّيوطي، جلال الدين (849 - 911 هـ، 1445 - 1505م)

الطبري ، أبو جعفر (224-310هـ ، 839 - 923م)

القرطبي، شمس الدين (600 - 671هـ، 1204 - 1273م)

ابن عبدالسلام، عز الدين (577 - 660هـ، 1181 - 1262م)

الخازن (678 - 741هـ، 1280 - 1341م)

ابن الجوزي، أبو الفرج (508هـ - 597، 1116 - 1201؟م)

ابن العربي، أبو بكر (468 - 543هـ، 1076 - 1148م)

ابن قيم الجوزية (691 -751هـ، 1292- 1350م).

الماوردي، أبو الحسن (364 -450هـ ، 974- 1058م)

ابن عرفة التونسي (716 - 803هـ، 1316 - 1400م)

الشنقيطي، محمد الأمين (1325 - 1393هـ، 1907 - 1973م)

الثعالبي، أبوزيد (786 - 876هـ، 1384 - 1471م)

أبو السعود العمادي (898 - 982هـ)

الزمخشري (467 - 538هـ ، 1074 - 1143م)

النسفي، أبو البركات ( ت710هـ، 1310م)

البيضاوي، ناصر الدين ( ؟ - 691هـ، ؟ - 1292م)

السَّمَرْقَنْدي، أبوالليث (؟ - 375هـ، ؟ - 985م)

البقاعي ، برهان الدين (809 - 885 ه = 1406 - 1480 م)

الرَّازي، فخر الدين (544 - 606هـ، 1150 - 1210م)

بن الجوزي، أبو الفرج (508هـ - 597، 1116 - 1201؟مi)

الشوكاني، محمد بن علي (1173هـ ـ 1250هـ، 1759-1834م)

أبو حيّان الأندلسي (654 - 745هـ، 1256 - 1344م)

الألُّوسي، أبوالثناء شهاب الدين (1217-1270هـ، 1802-1854م)


Kamis, 11 Oktober 2012

tafsir surat Alfatihah

Rasulullah pernah bersabda : Al fatikhah itu 7 ayat,lafal basmallah itu merupakan salah satu atau termasuk ayat dari al-fatihah
Surat al-fatihah  itu disebut juga dengan sab'ul matsani (tujuh yang berulang-ulang) dan Al-quranul azim,dan juga ummul kitab,serta fatihatul kitab (HR Ad-darqotny)
surat Al-fatihah diturunkan dimakkah sehingga disebut sebagai surat makiyah yang terdiri dari 7 ayat Al-fatihah disebut sebagai ummul quran (induk Al-quran) karena ia sebagai induk dari semuai isi al-quran ,serta menjadi intisari dari Al-Quran.
keterangan ----
makna semua kitab yang diturunkan kepada nabi-nabi terdahulu dikumpulkan didalam surat al-fatihah dan makna al-fatihah dikumpulkan didalam basmalah sedangkan makna basmalah terkumpul didalam huruf ba'nya dan ba'nya basmalah memberi isyarat "bii kaana wabii yakuunu maa yakuunu" karena Aku (Allah ) segala-sesuatu maujud dan karena Aku segala sesuatu akan maujud (ada)
__al bajuri hal 11__

Tafsir basmallah :


 

Rabu, 03 Oktober 2012

tafsir quran -Ayat Al-Quran tentang Ketuhanan


Ayat Al-Quran tentang Ketuhanan( Teologis)

قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)


وفيها قولان .
أحدهما : أنها مكية ، قاله ابن مسعود ، والحسن ، وعطاء ، وعكرمة ، وجابر .
والثاني : مدنية ، روي عن ابن عباس ، وقتادة ، والضحاك . وقد روى البخاري في أفراده من حديث أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " والذي نفسي بيده إنها لَتَعْدِل ثُلُثَ القرآن " وروى مسلم في أفراده من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إنها تعدل ثلث القرآن " . وفي سبب نزولها ثلاثة أقوال .
أحدها : أن المشركين قالوا : يا محمد انسب لنا ربك ، فنزلت هذه السورة ، قاله أُبَيّ بن كعب .
والثاني : أن عامر بن الطفيل قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : إلام تدعونا يا محمد؟ قال : إلى الله عز وجل . قال : صفه لي ، أمن ذهب هو ، أو من فضة ، أو من حديد ، فنزلت هذه السورة ، قاله ابن عباس .
والثالث : أن الذين قالوا هذا ، قوم من أحبار اليهود قالوا : من أي جنس هو ، وممن ورث الدنيا ، ولمن يورِّثها؟ فنزلت هذه السورة ، قاله قتادة ، والضحاك . قرأ ابن كثير ، ونافع ، وعاصم ، وابن عامر ، وحمزة ، والكسائي ، «أحدٌ اللهُ» وقرأ أبو عمرو «أحدُ اللهُ» بضم الدال ، ووصلها باسم الله . قال الزجاج : هو كناية عن ذكر الله عز وجل . والمعنى : الذي سألتم تبيين نسبته هو الله و «أحد» مرفوع على معنى : هو أحد ، فالمعنى : هو الله ، وهو أحد . وقرئت «أحدٌ اللهُ الصمد» بتنوين أحد . وقرئت «أحدُ الله» بترك التنوين ، وقرئت بإسكان الدال «أحدْ اللهُ» ، وأجودها الرفع بإثبات التنوين ، وكُسِرَ التنوين لسكونه وسكون اللام في «الله» ، ومن حذف التنوين ، فلالتقاء الساكنين أيضاً ، ومن أسكن أراد الوقف ثم ابتدأ «الله الصمد» وهو أردؤها .
فأما «الأحد» فقال ابن عباس ، وأبو عبيدة : هو الواحد . وفرَّق قوم بينهما . وقال أبو سليمان الخطابي : [ الواحد ] : هو المنفرد بالذات ، فلا يضاهيه أحد .
والأحد : هو المنفرد بالمعنى ، فلا يشاركه فيه أحد . وأصل «الأحد» عند النحويين : الوحد ، ثم أبدلوا من الواو الهمزة .
وفي «الصمد» أربعة أقوال .
أحدها : أنه السيِّد الذي يُصْمَدُ إليه في الحوائج ، رواه ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . وروى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس قال : الصمد : السيد الذي قد كمل في سؤْدُدِه . قال أبو عبيدة : هو السيد الذي ليس فوقه . أحد والعرب تسمي أشرافها : الصَّمد . قال الأسدي :
لَقَدْ بَكَّرَ النَّاعي بِخَيْريْ بَني أَسَدْ ... بعمرو بن مَسْعودٍ وبالسَّيدِ الصَّمَدْ
وقال الزجاج : هو الذي ينتهي إليه السُّؤدُد ، فقد صمد له كل شيء قصد قصده . وتأويل صمود كل شيء له : أن في كل شيء أثر صُنْعه . وقال ابن الأنباري : لا خلاف بين أهل اللغة أن الصمد : السيد الذي ليس فوقه أحد يصمد إليه الناس في أمورهم وحوائجهم .

والثاني : أنه الذي لا جوف له ، قاله ابن عباس ، والحسن ، ومجاهد ، وابن جبير ، وعكرمة ، والضحاك ، وقتادة ، والسدي . وقال ابن قتيبة : فكأن الدال من هذا التفسير مبدلة من تاء ، والمصمت من هذا .
والثالث : أنه الدائم .
والرابع : الباقي بعد فناء الخلق ، حكاهما الخطابي وقال : أصح الوجوه الأول ، لأن الاشتقاق يشهد له ، فإن أصل الصمد : القصد . يقال : اصمد صمد فلان ، أي اقصد قصده . فالصمد : السيد الذي يصمد إليه في الأمور ، ويقصد في الحوائج .
قوله تعالى : { لم يلد } قال مقاتل : لم يلد فيورَّث { ولم يولد } فيشارَك ، وذلك أن مشركي العرب قالوا : الملائكة بناتُ الرحمن . وقالت اليهود : عزير ابن الله ، وقالت النصارى : المسيح ابن الله ، فبرَّأ نفسه من ذلك .
قوله تعالى : { ولم يكن له كُفُواً أحد } قرأ الأكثرون بالتثقيل والهمز . ورواه حفص بالتثقيل وقلب الهمز واواً . وقرأ حمزة بسكون الفاء . والكفء : المثل المكافئ . وفيه تقديم وتأخير ، تقديره : ولم يكن له أحد كُفُوَاً ، فقدَّم وأخرَّ لتتفق رؤوس الآيات .

Sumber :  Kitab  Zadul masir

إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا (48)

قوله تعالى : { إن الله لا يغفر أن يشرك به } قال ابن عمر : لما نزلت { يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إِن الله يغفر الذنوب جميعاً } [ الزمر : 53 ] قالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم : والشرك؟ فكره رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك ، فنزلت هذه . وقد سبق معنى الإِشراك .
والمراد من الآية : لا يغفر لمشرك مات على شركه . وفي قوله { لمن يشاء } نعمة عظيمة من وجهين . أحدهما : أنها تقتضي أن كل ميّت على ذنب دون الشرك لا يقطع عليه بالعذاب ، وإِن مات مصراً .
والثاني : أن تعليقه بالمشيئة فيه نفع للمسلمين ، وهو أن يكونوا على خوف وطمع .
Sumber :  Kitab  Zadul masir sahifah : juz 2 ayat 42 maktabah syamilah

هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (24)


 فقال تعالى : { هو الله الذي لا إله إلا هو } قال الزجاج : قوله تعالى : { هو الله } ردٌّ على قوله تعالى : في أول السورة : { سبح لله ما في السموات وما في الأرض وهو العزيز الحكيم } .
فأما هذه الأسماء ، فقد سبق ذكر «الله» ، و«الرحمن» ، و«الرحيم» في ( الفاتحة ) وذكرنا معنى «عالم الغيب والشهادة» في [ الأنعام : 73 ] . و«الملك» في سورة [ المؤمنين : 116 ] .
فأما «القدوس» فقرأ أبو الأشهب ، وأبو نهيك ، ومعاذ القارىء بفتح القاف . قال أبو سليمان الخطابي : «القدوس» : الطاهر من العيوب ، المنزَّه عن الأنداد والأولاد . «والقدس» : الطهارة . ومنه سمي : بيت المقدس ، ومعناه : المكان الذي يُتَطَهَّرُ فيه من الذنوب ، وقيل للجنة : حظيرة القدس ، لطهارتها من آفات الدنيا . والقدس : السطل الذي يتطهر فيه ، ولم يأت من الأسماء على فُعُّول بضم الفاء الا «قُدُّوس» ، و«سُبُّوح» وقد يقال أيضاً : قَدُّوس ، وسَبُّوح ، بالفتح فيهما ، وهو القياس في الأسماء ، كقولهم سَفَّود ، وكَلُّوب .
فأما «السلام» فقال ابن قتيبة : سمى نفسه سلاماً ، لسلامته مما يلحق الخلق من العيب والنقص والفناء . وقال الخطابي : معناه : ذو السلام . والسلام في صفة الله سبحانه : هو الذي سَلِمَ من كل عيب ، وبرىء من كل آفة ونقص يلحق المخلوقين . قال : وقد قيل : هو الذي سَلِمَ الخلقُ من ظلمه .
فأما «المؤمن» ، ففيه ستة أقوال .
أحدها : أنه الذي أَمِنَ الناسُ ظلمَهُ ، وأَمِنَ مَنْ آمَنَ به عذابَهُ ، قاله ابن عباس ، ومقاتل .
والثاني : أنه المجير ، قاله القرظي .
والثالث : الذي يصدِّق المؤمنين إذا وحَّدوه ، قاله ابن زيد .
والرابع : أنه الذي وَحَّد نفسه ، لقوله تعالى : { شهد الله أنه لا إِله إلا هو } [ آل عمران : 18 ] ذكره الزجاج .
والخامس : أنه الذي يُصدِّق عباده وعده ، قاله ابن قتيبة .
والسادس : أنه يصدِّق ظنون عباده المؤمنين ، ولا يُخيِّب آمالَهم ، كقول النبي عليه الصلاة والسلام فيما يحكيه عن ربه عز وجل : { أنا عند ظن عبدي بي } حكاه الخطابي .
فأما «المهيمن» ففيه أربعة أقوال .
أحدها : أنه الشهيد ، قاله ابن عباس ، ومجاهد ، وقتادة ، والكسائي . قال الخطابي : ومنه قوله تعالى { ومهيمناً عليه } [ المائدة : 48 ] ، فالله الشاهد على خلقه بما يكون منهم من قول أو فعل .
والثاني : أنه الأمين ، قاله الضحاك ، قال الخطابي : وأصله : مؤيمن ، فقلبت الهمزة هاءً ، لأن الهاء أخَفُّ عليهم من الهمزة .
ولم يأت مُفَيْعِلٌ في غير التصغير ، إلا في ثلاثة أحرف «مسيطر» و«مُبيطر» و«مهيمن» وقد ذكرنا في سورة [ الطور : 37 ] عن أبي عبيدة ، أنها خمسة أحرف :
والثالث : المصدِّق فيما أخبر ، قاله ابن زيد .
والرابع : أنه الرقيب على الشيء ، والحافظ له ، قاله الخليل . قال الخطابي : وقال بعض أهل اللغة . الهيمنة : القيام على الشيء ، والرعاية له ، وأنشد :
أَلاَ إنَّ خَيْرَ الْنَّاس بَعْدَ نَبِيِّهِ ... مُهَيْمِنهُ الْتاليه في الْعُرْفِ والْنُّكْرِ
يريد القائم على الناس بعده بالرِّعاية لهم . وقد زدنا هذا شرحاً في [ المائدة : 48 ] وبيَّنَّا معنى : «العزيز» في [ البقرة : 129 ] .
فأما «الجبار» ، ففيه أربعة أقوال :
أحدها : أنه العظيم ، قاله ابن عباس .
والثاني : أنه الذي يقهر الناس ويجبرهم على ما يريد ، قاله القرظي والسدي . وقال قتادة : جبر خلقه على ما شاء . وحكى الخطابي : أنه الذي جبر الخلق على ما أراد من أمره ونهيه . يقال : جبره السلطان ، وأجبره .
والثالث : أنه الذي جبر مفاقر الخلق ، وكفاهم أسباب المعاش والرزق .
والرابع : أنه العالي فوق خلقه ، من قولهم : تجبر النبات : إِذا طال وعلا ، ذكر القولين الخطابي .
فأما «المتكبر» ففيه خمسة أقوال :
أحدها : أنه الذي تكبَّر عن كل سوءٍ ، قاله قتادة .
والثاني : أنه الذي تكبَّر عن ظلم عباده ، قاله الزجاج .
والثالث : أنه ذو الكبرياء ، وهو الملك ، قاله ابن الأنباري .
والرابع : أنه المتعالي عن صفات الخلق .
والخامس : أنه الذي يتكبَّر على عتاة خلقه ، إذا نازعوه العظمة ، فقصمهم ، ذكرهما الخطابي . قال : والتاء في «المتكبر» { تاء } التفرُّد والتخصُّص ، لأن التعاطي ، والتكلّف ، والكبر لا يليق بأحد من المخلوقين ، وإنما سمة العبد الخضوع والتذلل . وقيل : إن المتكبر من الكبرياء الذي هو عظمة الله ، لا من الكبر الذي هو مذموم في الخلق .
وأما «الخالق» ، فقال الخطابي : هو المتبدىء للخلق المخترع لهم على غير مثال سبق ، فأما في نعوت الآدميين ، فمعنى الخلق : كقول زهير :
وَلأَنْتَ تَفْري ما خَلَقْتَ وبَعْ ... ضُ الْقَوْم يَخْلُقُ ثم لاَ يَفْرِي
يقول : إذا قدرت شيئاً قطعته ، وغيرك يقدر ما لا يقطعه ، أي : يتمنَّى ما لا يبلغه ، و { البارىء } الخالق . يقال : بَرَأَ الله الخلق ، يَبْرَؤُهُمْ . «والمصوِّر» : الذي أنشأ خلقه على صُوَرٍ مختلفةٍ ليتعارفوا بها . ومعنى التصوير : التخطيط ، والتشكيل . وقرأ الحسن ، وأبو الجوزاء ، وأبو عمران ، وابن السميفع ، «البارىء المصور» بفتح الواو والراء جميعاً ، يعني : آدم عليه السلام . وما بعد هذا قد تقدم بيانه [ الأعراف : 180 ، والإسراء : 110 ] إلى آخر السورة
Kitab zadul masir  : juz 6 hal :15



Al-isra’  110-111
قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا (110) وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا (111)

شرح الكلمات :
{ ادعوا الله أو ادعوا الرحمن } : أي سموه بأيهما ونادوه بكل واحد منهما الله أو الرحمن .
{ أياما تدعوا } : أي إن تدعوه بأيهما فهو حسن لأن له الأسماء الحسنى وهذا منها .
{ ولا تجهر بصلاتك } : أي بقراءتك في الصلاة كراهة أن يسمعها المشركون فيسبوك ويسبوا القرآن ومن أنزله .
{ ولا تخافت بها } : أي لا تسر إسراراً حتى ينتفع بقراءتك أصحابك الذين يصلون وراءك بصلاتك .
{ وابتغ ذلك سبيلاً } : أي اطلب بين السر والجهر طريقاً وسطاً .
{ لم يتخذ ولداً } : كما يقول الكافرون .
{ ولم يكن له شريك } : كما يقول المشركون .
{ ولم يكن له ولي من الذل } : أي لم يكن ولي ينصره من اجل الذي إذ هو العزيز الجبار مالك الملك ذو الجلال والاكرام .
{ وكبره تكبيرا } : أي عظمه تعظيماً كاملاً عن اتخاذ الولد والشريك والولي من الذل . معنى الآيات :
كان صلى الله عليه وسلم يقول في دعائه يا الله . يا رحمن ، يا رحمن يا رحيم فسمعه المشركون وهم يتصيدون له أية شبهة ليثيروها ضده فلما سمعوه يقول : يا الله ، يا رحمن قالوا : أنظروا اليه كيف يدعو إليهن وينهانا عن ذلك فأنزل الله تعالى : { قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن } أي قل لهم يا نبينا ادعوا الله اوادعوا الرحمن فالله هو الرحمن الرحيم { فأياما تدعوا } منهما الله او الرحمن فهو الله ذو الاسماء الحسنى والصفات العلة وقوله تعالى : { ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلاً } اي وسطاً بين السر والجهر ، وذلك ان المشركين كانوا اذا سمعوا القرآن سبوا قارئه ومن أنزله ، فأمر الله تعالى رسوله والمؤمنون تابعون له إذا قرأوا في صلاتهم أن لا يجهروا حتى لا يسمع المشركون ولا يسروا حتى لا يحرم سماع القرآن من يصلي وراءهم فأمر رسول الله بالتوسط بين الجهر والسر .
وقوله تعالى : { وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولداً له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيراً } . أي أمر الله تعالى الرسول أن يحمد الله لم يتخذ ولداً كما زعم ذلك بعض العرب ، إذ قالوا الملائكة بنات الله! وكما زعم ذلك اليهود أذ قالوا عزير بن الله والنصارى إذ قالوا عيسى بن الله! { ولم يكن له شريك في الملك } كما قال المشركون من العرب : لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك الا شريكاً هو لك ، تملكه وما ملك!
{ ولم يكن له ولي من الذل } كما قال الصابئون والمجوس : لولا أولياء الله لذل الله!
{ وكبره } أنت أو عظمه يا رسولنا تعظيماً من أن يكون له وصف النقص والافتقار والعجز .
هداية الآيات
من هداية الآيات :
1- إن لله الأسماء الحسنى وهي مائة اسم الا اسماً واحداً فيدعى الله تعالى وينادي بأيها ، وكلها حسنى كما قال تعالى في سورة الأعراف : { ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها } 2- بيان ما كان عليه المشركون في مكة من بغض للرسول والقرآن والمؤمنين .
3- مشروعية الأخذ بالاحتياط للدين كما هو للدنيا .
4- وجوب حمد لله تعالى والثناء عليه وتنزيهه عن كل عجز ونقص .
5- هذه الآية { وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولداً ولم يكن له شريك في الملك ، ولم يكن له ولي من الذل } تسمى آية العز هكذا سماها رسول الله صلى الله عليه وسلم .

الكتاب : أيسر التفاسير
المؤلف : أبو بكر الجزائري
مصدر الكتاب : موقع التفاسير

Al hadid 57 ayat : 4
وَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (4)
{ وهو بكل شيء عليم } : أي لا يغيب عن علمه شيء ولو كان مثقال ذرة في السموات والأرض .
{ في ستة أيام } : أي من أيام الدنيا مقدرة بها أولها الأحد وآخرها الجمعة .
{ ثم استوى على العرش } : أي ارتفع عليه وعلا .
{ يعلم ما يلج في الأرض } : أي ما يدخل في الأرض من كل ما يدخل فيها من مطر وأموات .
{ وما يخرج منها } : أي من نبات ومعادن .
{ وما ينزل من السماء } : أي من رحمة وعذاب .
{ وما يعرج فيها } : أي يصعد فيها من الأعمال الصالحة والسيئة .
{ وهو معكم أينما كنتم } : أي بعلمه بكم وقدرته عليكم أينما كنتم .
{ والله بما تعملون بصير } : أي لا يخفي عليه من أعماله عباده الظاهرة الباطنة شيء .
{ والى الله ترجع الأمور } : أي مرد كل شيء الى الله خالقه ومدبره يحكم فيه بما يشاء .
{ يولج الليل في النهار } : أي يدخل جزءاً من الليل في النهار وذلك في الصيف .
{ ويولج النهار في الليل } : ويدخل جزءاً من النهار في الليل وذلك في الشتاء كما يدخل كامل أحدهما في الآخر فلا يبقى الا يبقى الا ليل أو نهار إذْ احدهما دخل في ثانيهما .
{ وهو عليم بذات الصدور } : أي ما في الصدور من المعتقدات والأسرار والنيات .
معنى الآيات :
يخبر تعالى في هذه الآيات الخمس عن وجوده وعظمته من قدرة وعلم وحكمة ورحمة وتدبيره وملكه ومرد الأمور إليه وكلها مظاهر الربوبية الموجبة للألوهية فأولا تسبيح كل شيء في السموات والأرض أي تنزيهه عن كل نقص كالزوجة والولد والشريك والوزير المعين والعجز والجهل ، ثانيا إنه تعالى العزيز ذو العزة التي لا ترام العظيم الانتقام الحكيم في تدبير ملكه فلا شيء في خلقه هو عبثٌ أو لهوٌ أو باطل ثالثا له ملك السموات والأرض ملكاً حقيقاً يتصرف كيف يشاء يهب من شاء ويمنع من شاء . رابعاً يحيى من العدم ويميت الحىّ الموجود ، خامساً هو على كل شيء قدير لا يعجزه شيء ولا يعجز عن شيء متى أراد الشيء وقال له كن فهو يكون لا يتخلف .
سادساً : هو الأول الذي ليس قبله شيء والآخر الذي ليس بعده شيء إذ له ميراث السموات والأرض .
الكتاب : أيسر التفاسير
المؤلف : أبو بكر الجزائري
مصدر الكتاب : موقع التفاسير


Al-Anam  :103
لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (103)
{ لا تدركه الأبصار } : لا تراه في الدنيا ، ولا تحيط به في الآخرة .
{ وهو يدرك الأبصار } : أي محيط علمه بها .
{ وهو اللطيف } : الذي ينفذ علمه إلى بواطن الأمور وخفايا الأسرار فلا يحجبه شيء .
معنى الآيات :
لقد جاء في الآيات السابقة من الأدلة والبراهين العقلية ما يبهر العقول ويذلها لقبول التوحيد ، وأنه لا إله إلا الله ، ولا رب سواه ، ولكن مع هذا فقد جعل الجاهلون لله من الجن شركاء فأطاعوهم فيما زينوا لهم من عبادة الأصنام والأوثان ، وهذا ما أخبر به تعالى في هذه الآية الكريمة ( 100 ) إذ قال { وجعلوا لله شركاء الجن وخلقهم وخرقوا له بنين وبنات بغير علم سبحانه وتعالى عما يصفون } ومعنى الآية وجعل العادلون بربهم الأصنام والجن شركاء لله في عبادته ، وذلك بطاعتهم فيما زينوا لهم من عبادة الأصنام ، والحال أنه قد خلقهم فالكل مخلوق له العابد والمعبود من الجن والأصنام ، وزادوا في ضلالهم شوطاً آخر حيث اختلقوا له البنين والبنات وهذا كله من تزيين الشياطين لهم وإلا فأي معنى في أن يكون لخالق العالم كله بما فيه الإِنس والجن والملائكة أبناء وبنات . هذا ما عناه تعالى بقوله : { وخرقوا له بنين وبنات بغير علم سبحانه وتعالى عما يصفون } فنزه الرب تبارك وتعالى نفسه عما وصفوه به كذباً بحتاً وتخرّصاً كاملاً من أن له بنين وبنات وليس لهم على ذلك أي دليل علمى لا عقلي ولا نقلي ، وق شارك في هذا الباطل العرب المشركون حيث قالوا الملائكة بنات الله ، واليهود حيث قالوا عزير ابن الله ، والنصارى إذ قالوا المسيح ابن الله ، تعالى الله عما يقول المبطلون . هذا ما تضمنته الآية الأولى أما الآية الثانية ( 101 ) فقد تضمنت إقامة الدليل الذي لا يرد على بطلان هذه الفرية المنكرة فرية نسبة الولد لله سبحانه وتعالى ، فقال تعالى : { بديع السموات والأرض } أي خالقهما على غير مثال سابق { أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة } أي لا للعجب كيف يكون لله ولد ولم تكن له زوجة إذ النوالد يكون بين ذكر وأنثى لحاجة إليه لحفظ النوع وكثرة النسل لعمارة الأرض بل ولعبادة الرب تعالى بذكره وشكره ، أما الرب تعالى فهو خالق كل شيء ورب كل شيء فأي معنى لاتخاذ ولد له ، لولا تزيين الشياطين للباطل حتى يقبله أولياؤهم من الإِنس ، وقوله تعالى : { وهو بكل شيء عليم } دليل آخرة على بطلان ما خرق أولئك الحمقى لله من ولد ، إذ لو كان لله وهي قوله تعالى : { ذلكم الله ربكم لا إله إلا هو خالق كل شيء } أي ذلكم الله الذي هو بديع السموات والأرض والخالق لكل شيء بكل شيء هو ربكم الذي لا إله إلا هو خالق كل شيء فاعبدوه ولا تشركوا به سواه .


Al-anbiya = 22
لَوْ كَانَ فِيهِمَا آَلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ
Fathir  = 44

أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا (44)

Al-syura = 11
فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (11)

tafsir quran -Ayat Al-Quran tentang Ketuhanan


Ayat Al-Quran tentang Ketuhanan( Teologis)

قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)


وفيها قولان .
أحدهما : أنها مكية ، قاله ابن مسعود ، والحسن ، وعطاء ، وعكرمة ، وجابر .
والثاني : مدنية ، روي عن ابن عباس ، وقتادة ، والضحاك . وقد روى البخاري في أفراده من حديث أبي سعيد الخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " والذي نفسي بيده إنها لَتَعْدِل ثُلُثَ القرآن " وروى مسلم في أفراده من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إنها تعدل ثلث القرآن " . وفي سبب نزولها ثلاثة أقوال .
أحدها : أن المشركين قالوا : يا محمد انسب لنا ربك ، فنزلت هذه السورة ، قاله أُبَيّ بن كعب .
والثاني : أن عامر بن الطفيل قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : إلام تدعونا يا محمد؟ قال : إلى الله عز وجل . قال : صفه لي ، أمن ذهب هو ، أو من فضة ، أو من حديد ، فنزلت هذه السورة ، قاله ابن عباس .
والثالث : أن الذين قالوا هذا ، قوم من أحبار اليهود قالوا : من أي جنس هو ، وممن ورث الدنيا ، ولمن يورِّثها؟ فنزلت هذه السورة ، قاله قتادة ، والضحاك . قرأ ابن كثير ، ونافع ، وعاصم ، وابن عامر ، وحمزة ، والكسائي ، «أحدٌ اللهُ» وقرأ أبو عمرو «أحدُ اللهُ» بضم الدال ، ووصلها باسم الله . قال الزجاج : هو كناية عن ذكر الله عز وجل . والمعنى : الذي سألتم تبيين نسبته هو الله و «أحد» مرفوع على معنى : هو أحد ، فالمعنى : هو الله ، وهو أحد . وقرئت «أحدٌ اللهُ الصمد» بتنوين أحد . وقرئت «أحدُ الله» بترك التنوين ، وقرئت بإسكان الدال «أحدْ اللهُ» ، وأجودها الرفع بإثبات التنوين ، وكُسِرَ التنوين لسكونه وسكون اللام في «الله» ، ومن حذف التنوين ، فلالتقاء الساكنين أيضاً ، ومن أسكن أراد الوقف ثم ابتدأ «الله الصمد» وهو أردؤها .
فأما «الأحد» فقال ابن عباس ، وأبو عبيدة : هو الواحد . وفرَّق قوم بينهما . وقال أبو سليمان الخطابي : [ الواحد ] : هو المنفرد بالذات ، فلا يضاهيه أحد .
والأحد : هو المنفرد بالمعنى ، فلا يشاركه فيه أحد . وأصل «الأحد» عند النحويين : الوحد ، ثم أبدلوا من الواو الهمزة .
وفي «الصمد» أربعة أقوال .
أحدها : أنه السيِّد الذي يُصْمَدُ إليه في الحوائج ، رواه ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . وروى علي بن أبي طلحة عن ابن عباس قال : الصمد : السيد الذي قد كمل في سؤْدُدِه . قال أبو عبيدة : هو السيد الذي ليس فوقه . أحد والعرب تسمي أشرافها : الصَّمد . قال الأسدي :
لَقَدْ بَكَّرَ النَّاعي بِخَيْريْ بَني أَسَدْ ... بعمرو بن مَسْعودٍ وبالسَّيدِ الصَّمَدْ
وقال الزجاج : هو الذي ينتهي إليه السُّؤدُد ، فقد صمد له كل شيء قصد قصده . وتأويل صمود كل شيء له : أن في كل شيء أثر صُنْعه . وقال ابن الأنباري : لا خلاف بين أهل اللغة أن الصمد : السيد الذي ليس فوقه أحد يصمد إليه الناس في أمورهم وحوائجهم .

والثاني : أنه الذي لا جوف له ، قاله ابن عباس ، والحسن ، ومجاهد ، وابن جبير ، وعكرمة ، والضحاك ، وقتادة ، والسدي . وقال ابن قتيبة : فكأن الدال من هذا التفسير مبدلة من تاء ، والمصمت من هذا .
والثالث : أنه الدائم .
والرابع : الباقي بعد فناء الخلق ، حكاهما الخطابي وقال : أصح الوجوه الأول ، لأن الاشتقاق يشهد له ، فإن أصل الصمد : القصد . يقال : اصمد صمد فلان ، أي اقصد قصده . فالصمد : السيد الذي يصمد إليه في الأمور ، ويقصد في الحوائج .
قوله تعالى : { لم يلد } قال مقاتل : لم يلد فيورَّث { ولم يولد } فيشارَك ، وذلك أن مشركي العرب قالوا : الملائكة بناتُ الرحمن . وقالت اليهود : عزير ابن الله ، وقالت النصارى : المسيح ابن الله ، فبرَّأ نفسه من ذلك .
قوله تعالى : { ولم يكن له كُفُواً أحد } قرأ الأكثرون بالتثقيل والهمز . ورواه حفص بالتثقيل وقلب الهمز واواً . وقرأ حمزة بسكون الفاء . والكفء : المثل المكافئ . وفيه تقديم وتأخير ، تقديره : ولم يكن له أحد كُفُوَاً ، فقدَّم وأخرَّ لتتفق رؤوس الآيات .

Sumber :  Kitab  Zadul masir

إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا (48)

قوله تعالى : { إن الله لا يغفر أن يشرك به } قال ابن عمر : لما نزلت { يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إِن الله يغفر الذنوب جميعاً } [ الزمر : 53 ] قالوا لرسول الله صلى الله عليه وسلم : والشرك؟ فكره رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك ، فنزلت هذه . وقد سبق معنى الإِشراك .
والمراد من الآية : لا يغفر لمشرك مات على شركه . وفي قوله { لمن يشاء } نعمة عظيمة من وجهين . أحدهما : أنها تقتضي أن كل ميّت على ذنب دون الشرك لا يقطع عليه بالعذاب ، وإِن مات مصراً .
والثاني : أن تعليقه بالمشيئة فيه نفع للمسلمين ، وهو أن يكونوا على خوف وطمع .
Sumber :  Kitab  Zadul masir sahifah : juz 2 ayat 42 maktabah syamilah

هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (24)


 فقال تعالى : { هو الله الذي لا إله إلا هو } قال الزجاج : قوله تعالى : { هو الله } ردٌّ على قوله تعالى : في أول السورة : { سبح لله ما في السموات وما في الأرض وهو العزيز الحكيم } .
فأما هذه الأسماء ، فقد سبق ذكر «الله» ، و«الرحمن» ، و«الرحيم» في ( الفاتحة ) وذكرنا معنى «عالم الغيب والشهادة» في [ الأنعام : 73 ] . و«الملك» في سورة [ المؤمنين : 116 ] .
فأما «القدوس» فقرأ أبو الأشهب ، وأبو نهيك ، ومعاذ القارىء بفتح القاف . قال أبو سليمان الخطابي : «القدوس» : الطاهر من العيوب ، المنزَّه عن الأنداد والأولاد . «والقدس» : الطهارة . ومنه سمي : بيت المقدس ، ومعناه : المكان الذي يُتَطَهَّرُ فيه من الذنوب ، وقيل للجنة : حظيرة القدس ، لطهارتها من آفات الدنيا . والقدس : السطل الذي يتطهر فيه ، ولم يأت من الأسماء على فُعُّول بضم الفاء الا «قُدُّوس» ، و«سُبُّوح» وقد يقال أيضاً : قَدُّوس ، وسَبُّوح ، بالفتح فيهما ، وهو القياس في الأسماء ، كقولهم سَفَّود ، وكَلُّوب .
فأما «السلام» فقال ابن قتيبة : سمى نفسه سلاماً ، لسلامته مما يلحق الخلق من العيب والنقص والفناء . وقال الخطابي : معناه : ذو السلام . والسلام في صفة الله سبحانه : هو الذي سَلِمَ من كل عيب ، وبرىء من كل آفة ونقص يلحق المخلوقين . قال : وقد قيل : هو الذي سَلِمَ الخلقُ من ظلمه .
فأما «المؤمن» ، ففيه ستة أقوال .
أحدها : أنه الذي أَمِنَ الناسُ ظلمَهُ ، وأَمِنَ مَنْ آمَنَ به عذابَهُ ، قاله ابن عباس ، ومقاتل .
والثاني : أنه المجير ، قاله القرظي .
والثالث : الذي يصدِّق المؤمنين إذا وحَّدوه ، قاله ابن زيد .
والرابع : أنه الذي وَحَّد نفسه ، لقوله تعالى : { شهد الله أنه لا إِله إلا هو } [ آل عمران : 18 ] ذكره الزجاج .
والخامس : أنه الذي يُصدِّق عباده وعده ، قاله ابن قتيبة .
والسادس : أنه يصدِّق ظنون عباده المؤمنين ، ولا يُخيِّب آمالَهم ، كقول النبي عليه الصلاة والسلام فيما يحكيه عن ربه عز وجل : { أنا عند ظن عبدي بي } حكاه الخطابي .
فأما «المهيمن» ففيه أربعة أقوال .
أحدها : أنه الشهيد ، قاله ابن عباس ، ومجاهد ، وقتادة ، والكسائي . قال الخطابي : ومنه قوله تعالى { ومهيمناً عليه } [ المائدة : 48 ] ، فالله الشاهد على خلقه بما يكون منهم من قول أو فعل .
والثاني : أنه الأمين ، قاله الضحاك ، قال الخطابي : وأصله : مؤيمن ، فقلبت الهمزة هاءً ، لأن الهاء أخَفُّ عليهم من الهمزة .
ولم يأت مُفَيْعِلٌ في غير التصغير ، إلا في ثلاثة أحرف «مسيطر» و«مُبيطر» و«مهيمن» وقد ذكرنا في سورة [ الطور : 37 ] عن أبي عبيدة ، أنها خمسة أحرف :
والثالث : المصدِّق فيما أخبر ، قاله ابن زيد .
والرابع : أنه الرقيب على الشيء ، والحافظ له ، قاله الخليل . قال الخطابي : وقال بعض أهل اللغة . الهيمنة : القيام على الشيء ، والرعاية له ، وأنشد :
أَلاَ إنَّ خَيْرَ الْنَّاس بَعْدَ نَبِيِّهِ ... مُهَيْمِنهُ الْتاليه في الْعُرْفِ والْنُّكْرِ
يريد القائم على الناس بعده بالرِّعاية لهم . وقد زدنا هذا شرحاً في [ المائدة : 48 ] وبيَّنَّا معنى : «العزيز» في [ البقرة : 129 ] .
فأما «الجبار» ، ففيه أربعة أقوال :
أحدها : أنه العظيم ، قاله ابن عباس .
والثاني : أنه الذي يقهر الناس ويجبرهم على ما يريد ، قاله القرظي والسدي . وقال قتادة : جبر خلقه على ما شاء . وحكى الخطابي : أنه الذي جبر الخلق على ما أراد من أمره ونهيه . يقال : جبره السلطان ، وأجبره .
والثالث : أنه الذي جبر مفاقر الخلق ، وكفاهم أسباب المعاش والرزق .
والرابع : أنه العالي فوق خلقه ، من قولهم : تجبر النبات : إِذا طال وعلا ، ذكر القولين الخطابي .
فأما «المتكبر» ففيه خمسة أقوال :
أحدها : أنه الذي تكبَّر عن كل سوءٍ ، قاله قتادة .
والثاني : أنه الذي تكبَّر عن ظلم عباده ، قاله الزجاج .
والثالث : أنه ذو الكبرياء ، وهو الملك ، قاله ابن الأنباري .
والرابع : أنه المتعالي عن صفات الخلق .
والخامس : أنه الذي يتكبَّر على عتاة خلقه ، إذا نازعوه العظمة ، فقصمهم ، ذكرهما الخطابي . قال : والتاء في «المتكبر» { تاء } التفرُّد والتخصُّص ، لأن التعاطي ، والتكلّف ، والكبر لا يليق بأحد من المخلوقين ، وإنما سمة العبد الخضوع والتذلل . وقيل : إن المتكبر من الكبرياء الذي هو عظمة الله ، لا من الكبر الذي هو مذموم في الخلق .
وأما «الخالق» ، فقال الخطابي : هو المتبدىء للخلق المخترع لهم على غير مثال سبق ، فأما في نعوت الآدميين ، فمعنى الخلق : كقول زهير :
وَلأَنْتَ تَفْري ما خَلَقْتَ وبَعْ ... ضُ الْقَوْم يَخْلُقُ ثم لاَ يَفْرِي
يقول : إذا قدرت شيئاً قطعته ، وغيرك يقدر ما لا يقطعه ، أي : يتمنَّى ما لا يبلغه ، و { البارىء } الخالق . يقال : بَرَأَ الله الخلق ، يَبْرَؤُهُمْ . «والمصوِّر» : الذي أنشأ خلقه على صُوَرٍ مختلفةٍ ليتعارفوا بها . ومعنى التصوير : التخطيط ، والتشكيل . وقرأ الحسن ، وأبو الجوزاء ، وأبو عمران ، وابن السميفع ، «البارىء المصور» بفتح الواو والراء جميعاً ، يعني : آدم عليه السلام . وما بعد هذا قد تقدم بيانه [ الأعراف : 180 ، والإسراء : 110 ] إلى آخر السورة
Kitab zadul masir  : juz 6 hal :15



Al-isra’  110-111
قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا (110) وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا (111)

شرح الكلمات :
{ ادعوا الله أو ادعوا الرحمن } : أي سموه بأيهما ونادوه بكل واحد منهما الله أو الرحمن .
{ أياما تدعوا } : أي إن تدعوه بأيهما فهو حسن لأن له الأسماء الحسنى وهذا منها .
{ ولا تجهر بصلاتك } : أي بقراءتك في الصلاة كراهة أن يسمعها المشركون فيسبوك ويسبوا القرآن ومن أنزله .
{ ولا تخافت بها } : أي لا تسر إسراراً حتى ينتفع بقراءتك أصحابك الذين يصلون وراءك بصلاتك .
{ وابتغ ذلك سبيلاً } : أي اطلب بين السر والجهر طريقاً وسطاً .
{ لم يتخذ ولداً } : كما يقول الكافرون .
{ ولم يكن له شريك } : كما يقول المشركون .
{ ولم يكن له ولي من الذل } : أي لم يكن ولي ينصره من اجل الذي إذ هو العزيز الجبار مالك الملك ذو الجلال والاكرام .
{ وكبره تكبيرا } : أي عظمه تعظيماً كاملاً عن اتخاذ الولد والشريك والولي من الذل . معنى الآيات :
كان صلى الله عليه وسلم يقول في دعائه يا الله . يا رحمن ، يا رحمن يا رحيم فسمعه المشركون وهم يتصيدون له أية شبهة ليثيروها ضده فلما سمعوه يقول : يا الله ، يا رحمن قالوا : أنظروا اليه كيف يدعو إليهن وينهانا عن ذلك فأنزل الله تعالى : { قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن } أي قل لهم يا نبينا ادعوا الله اوادعوا الرحمن فالله هو الرحمن الرحيم { فأياما تدعوا } منهما الله او الرحمن فهو الله ذو الاسماء الحسنى والصفات العلة وقوله تعالى : { ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها وابتغ بين ذلك سبيلاً } اي وسطاً بين السر والجهر ، وذلك ان المشركين كانوا اذا سمعوا القرآن سبوا قارئه ومن أنزله ، فأمر الله تعالى رسوله والمؤمنون تابعون له إذا قرأوا في صلاتهم أن لا يجهروا حتى لا يسمع المشركون ولا يسروا حتى لا يحرم سماع القرآن من يصلي وراءهم فأمر رسول الله بالتوسط بين الجهر والسر .
وقوله تعالى : { وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولداً له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيراً } . أي أمر الله تعالى الرسول أن يحمد الله لم يتخذ ولداً كما زعم ذلك بعض العرب ، إذ قالوا الملائكة بنات الله! وكما زعم ذلك اليهود أذ قالوا عزير بن الله والنصارى إذ قالوا عيسى بن الله! { ولم يكن له شريك في الملك } كما قال المشركون من العرب : لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك الا شريكاً هو لك ، تملكه وما ملك!
{ ولم يكن له ولي من الذل } كما قال الصابئون والمجوس : لولا أولياء الله لذل الله!
{ وكبره } أنت أو عظمه يا رسولنا تعظيماً من أن يكون له وصف النقص والافتقار والعجز .
هداية الآيات
من هداية الآيات :
1- إن لله الأسماء الحسنى وهي مائة اسم الا اسماً واحداً فيدعى الله تعالى وينادي بأيها ، وكلها حسنى كما قال تعالى في سورة الأعراف : { ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها } 2- بيان ما كان عليه المشركون في مكة من بغض للرسول والقرآن والمؤمنين .
3- مشروعية الأخذ بالاحتياط للدين كما هو للدنيا .
4- وجوب حمد لله تعالى والثناء عليه وتنزيهه عن كل عجز ونقص .
5- هذه الآية { وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولداً ولم يكن له شريك في الملك ، ولم يكن له ولي من الذل } تسمى آية العز هكذا سماها رسول الله صلى الله عليه وسلم .

الكتاب : أيسر التفاسير
المؤلف : أبو بكر الجزائري
مصدر الكتاب : موقع التفاسير

Al hadid 57 ayat : 4
وَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (4)
{ وهو بكل شيء عليم } : أي لا يغيب عن علمه شيء ولو كان مثقال ذرة في السموات والأرض .
{ في ستة أيام } : أي من أيام الدنيا مقدرة بها أولها الأحد وآخرها الجمعة .
{ ثم استوى على العرش } : أي ارتفع عليه وعلا .
{ يعلم ما يلج في الأرض } : أي ما يدخل في الأرض من كل ما يدخل فيها من مطر وأموات .
{ وما يخرج منها } : أي من نبات ومعادن .
{ وما ينزل من السماء } : أي من رحمة وعذاب .
{ وما يعرج فيها } : أي يصعد فيها من الأعمال الصالحة والسيئة .
{ وهو معكم أينما كنتم } : أي بعلمه بكم وقدرته عليكم أينما كنتم .
{ والله بما تعملون بصير } : أي لا يخفي عليه من أعماله عباده الظاهرة الباطنة شيء .
{ والى الله ترجع الأمور } : أي مرد كل شيء الى الله خالقه ومدبره يحكم فيه بما يشاء .
{ يولج الليل في النهار } : أي يدخل جزءاً من الليل في النهار وذلك في الصيف .
{ ويولج النهار في الليل } : ويدخل جزءاً من النهار في الليل وذلك في الشتاء كما يدخل كامل أحدهما في الآخر فلا يبقى الا يبقى الا ليل أو نهار إذْ احدهما دخل في ثانيهما .
{ وهو عليم بذات الصدور } : أي ما في الصدور من المعتقدات والأسرار والنيات .
معنى الآيات :
يخبر تعالى في هذه الآيات الخمس عن وجوده وعظمته من قدرة وعلم وحكمة ورحمة وتدبيره وملكه ومرد الأمور إليه وكلها مظاهر الربوبية الموجبة للألوهية فأولا تسبيح كل شيء في السموات والأرض أي تنزيهه عن كل نقص كالزوجة والولد والشريك والوزير المعين والعجز والجهل ، ثانيا إنه تعالى العزيز ذو العزة التي لا ترام العظيم الانتقام الحكيم في تدبير ملكه فلا شيء في خلقه هو عبثٌ أو لهوٌ أو باطل ثالثا له ملك السموات والأرض ملكاً حقيقاً يتصرف كيف يشاء يهب من شاء ويمنع من شاء . رابعاً يحيى من العدم ويميت الحىّ الموجود ، خامساً هو على كل شيء قدير لا يعجزه شيء ولا يعجز عن شيء متى أراد الشيء وقال له كن فهو يكون لا يتخلف .
سادساً : هو الأول الذي ليس قبله شيء والآخر الذي ليس بعده شيء إذ له ميراث السموات والأرض .
الكتاب : أيسر التفاسير
المؤلف : أبو بكر الجزائري
مصدر الكتاب : موقع التفاسير


Al-Anam  :103
لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (103)
{ لا تدركه الأبصار } : لا تراه في الدنيا ، ولا تحيط به في الآخرة .
{ وهو يدرك الأبصار } : أي محيط علمه بها .
{ وهو اللطيف } : الذي ينفذ علمه إلى بواطن الأمور وخفايا الأسرار فلا يحجبه شيء .
معنى الآيات :
لقد جاء في الآيات السابقة من الأدلة والبراهين العقلية ما يبهر العقول ويذلها لقبول التوحيد ، وأنه لا إله إلا الله ، ولا رب سواه ، ولكن مع هذا فقد جعل الجاهلون لله من الجن شركاء فأطاعوهم فيما زينوا لهم من عبادة الأصنام والأوثان ، وهذا ما أخبر به تعالى في هذه الآية الكريمة ( 100 ) إذ قال { وجعلوا لله شركاء الجن وخلقهم وخرقوا له بنين وبنات بغير علم سبحانه وتعالى عما يصفون } ومعنى الآية وجعل العادلون بربهم الأصنام والجن شركاء لله في عبادته ، وذلك بطاعتهم فيما زينوا لهم من عبادة الأصنام ، والحال أنه قد خلقهم فالكل مخلوق له العابد والمعبود من الجن والأصنام ، وزادوا في ضلالهم شوطاً آخر حيث اختلقوا له البنين والبنات وهذا كله من تزيين الشياطين لهم وإلا فأي معنى في أن يكون لخالق العالم كله بما فيه الإِنس والجن والملائكة أبناء وبنات . هذا ما عناه تعالى بقوله : { وخرقوا له بنين وبنات بغير علم سبحانه وتعالى عما يصفون } فنزه الرب تبارك وتعالى نفسه عما وصفوه به كذباً بحتاً وتخرّصاً كاملاً من أن له بنين وبنات وليس لهم على ذلك أي دليل علمى لا عقلي ولا نقلي ، وق شارك في هذا الباطل العرب المشركون حيث قالوا الملائكة بنات الله ، واليهود حيث قالوا عزير ابن الله ، والنصارى إذ قالوا المسيح ابن الله ، تعالى الله عما يقول المبطلون . هذا ما تضمنته الآية الأولى أما الآية الثانية ( 101 ) فقد تضمنت إقامة الدليل الذي لا يرد على بطلان هذه الفرية المنكرة فرية نسبة الولد لله سبحانه وتعالى ، فقال تعالى : { بديع السموات والأرض } أي خالقهما على غير مثال سابق { أنى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة } أي لا للعجب كيف يكون لله ولد ولم تكن له زوجة إذ النوالد يكون بين ذكر وأنثى لحاجة إليه لحفظ النوع وكثرة النسل لعمارة الأرض بل ولعبادة الرب تعالى بذكره وشكره ، أما الرب تعالى فهو خالق كل شيء ورب كل شيء فأي معنى لاتخاذ ولد له ، لولا تزيين الشياطين للباطل حتى يقبله أولياؤهم من الإِنس ، وقوله تعالى : { وهو بكل شيء عليم } دليل آخرة على بطلان ما خرق أولئك الحمقى لله من ولد ، إذ لو كان لله وهي قوله تعالى : { ذلكم الله ربكم لا إله إلا هو خالق كل شيء } أي ذلكم الله الذي هو بديع السموات والأرض والخالق لكل شيء بكل شيء هو ربكم الذي لا إله إلا هو خالق كل شيء فاعبدوه ولا تشركوا به سواه .


Al-anbiya = 22
لَوْ كَانَ فِيهِمَا آَلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ
Fathir  = 44

أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا (44)

Al-syura = 11
فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (11)